الصفحة الرئيسية فن الشابة صونيا: أتمسك بالاحتشام خوفا من نظرة الجزائريين للفنانات

الشابة صونيا: أتمسك بالاحتشام خوفا من نظرة الجزائريين للفنانات

20 20

أكدت المطربة الجزائرية الشابة صونيا أنها لم تجد مشكلة مع عائلتها عقب احتراف الغناء، مشيرةً إلى أن أفراد عائلتها شجعوها كثيرا ووقفوا إلى جانبها، كما أنهم يشعرون بالفخر بما تقدمه.

يأتي ذلك في الوقت الذي أكدت فيه أنها تتمسك بالملابس المحتشمة طوال الوقت خوفا من نظرة الجزائريين “غير السوية” للفنانات، بحسب صحيفة النهار الجديد الجزائرية 12 يوليو/تموز.

وقالت صونيا: أنا أقدم فنّا نظيفا لا أخجل منه، ثم إنني وقبل تسجيل أي أغنية أحرص كثيرا على اختيار الكلمات، لأن عائلتي هي أول من يستمع لي، لدي عشر ألبومات في السوق، والحمد الله كل عائلتي راضية عنها.. لم أجد أي صعوبات، بل بالعكس في مدينتي تيزي أوزو الجميع يحترمني ويقدرني.

غير أن المطربة الجزائرية عادت وقالت “أما فيما يخص نظرة المجتمع للفنانة، فكل امرأة عاملة ينظر إليها بـ”نص عين” كما نقول بالعامية، مهما كانت الوظيفة التي تؤديها، لهذا أنا مقتنعة بما أقدم ومرتاحة نفسيا، لهذا لا يهمني من ينتقدني”.

وردا على سؤال حول كونها فنانة ويجب عليها وضع اعتبار لـ”كلام الناس”، أوضحت “أنا لا أقول إنني لا أقبل الانتقادات، لكن بشرط أن تكون في محلها، بدايةً عائلتي راضية عني، وحتى خطيبي يتنقل معي في كل أعمالي يعرف كل أصدقائي ويعرف كل الأماكن التي أعمل فيها”.

وتابعت الشابة صونيا “أظن أنه لا يوجد رجل يشاهد زوجته أو خطيبته تقوم بأشياء غير لائقة ويبقى معها، وبالتالي استمرار علاقتنا يعني أنني لا أقوم بأمور يخجل منها”.

وشددت على أنه كي تنجح المطربة في الجزائر يجب أن نتحلى بالأخلاق والتربية والثقافة، واللباس المحتشم، وهذه هي صفات الأشخاص الناجحين في أي مجال، وليس في المجال الفني فقط، وقالت “أتمسك كثيرا باللباس المحتشم والمستور، لأنني أعرف أن نظرة المجتمع إلى الفنانين نظرة غير سوية، لهذا أحاول أن أعطي صورة جميلة عن الفنانة خاصة”.

وحول كونها تنتمى لولاية “تيزي أوزو” ورغم ذك فضلت احتراف موسيقى الراي، أوضحت أن هذا أمرٌ عاديٌ لأن الجزائر غنية بطباعها ومن حقنا التخصص في النوع الذي نجد راحتنا فيه.

وأضافت: أنا منذ الصغر كنت أحب أغنية الراي، وحتى طبيعة صوتي تتلاءم مع هذا النّوع، وبإمكاني أداء أي نوع مثلما يحدث في السهرات الخاصة والأعراس الخاصة.

ودافعت المطربة الجزائرية عن اتجاهها لتقديم الدويتوهات الغنائية أكثر من مرة، وقالت: أنا أختار بدقة الأصوات التي أسجل معها، أعتز كثيرا بكل المطربين الذين تعاملت معهم، خاصة الهواري الدوفان في أغنية “سي با فاسيل نسمح في حبي”، ثم الشاب محفوظ في أغنية “ماشي حاجة نورمال، أنت بيزار” التي لم تنزل بعد إلى السوق.

وأضافت: كما أعتز بأغنية “وان تو ثري فيفا لالجيري” مع محفوظ، ومحمد الصغير في “علقوا لعلاملات في البالكون”.. هي أغاني ناجحة وسر نجاحها ربما الثنائيات.. وسأواصل في هذا الإطار، فمثلا هذه الأيام أنا منشغلة باختيار كلمات أغنية جديدة ستجمعني مع “أخي” المطرب أمين تي تي الذي أعتز بصداقته.

20 تعليق

  1. تخاف من العبد ولا تخاف من الرب ، كان يجب عليها ان تذكر الله قبل ذكرها لبني البشر ونظرتهم لها ، مع احترامي بالطبع لاهل بلدها الذي ما زال الكثير منهم متمسك بدينه وعفته وعدم حبه للفسق .

  2. هكذا نريدكم فنحن بالفعل شعب مسلم و متمسك بالاخلاق و القيم فتربيتنا في هذا المجتمع الرائع و المشبع باصول تعاليمنا الاسلامية فنحن نمثل احسن تمثيل العادات الحقيقية لعروبتنا و لديننا بالفعــــل و ليس بالثرثرة فقط الحمد لله,يااا رب ثقفنا اكثر و احفظ بلادي و العرب من كل شر

  3. صونيا قالت خطيبي يعرف كل اصحابي واهلها راضيين عنها ونسيت ذكر الله/ سوف تذكرين من نسيتي في ليالي الرعد والبرق وتنسين من ذكرتي في ايام الرقص والبوق / المثل يقول اشهدو ليلة الرعد /

  4. ان بحب هاذي المغنية ونمووووووووووووووت عليها صوتها شباب بزاف وهي تان شابة بزاف وعاقلة ونتمنالها غير الخير في حياتها اليومية انشاء الله ربي يوفقها في كل شي سكارة في الغيارين وان تو ثري فيف للجيرييييييييييييييييييييييييييي

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.